أوراق عمل متنوعة لغة عربية المستوى العاشر الفصل الأول نموذج 1

الصف الصف العاشر
الفصل اللغة العربية
المادة الفصل الأول
عدد الزيارات 11
تاريخ الإضافة 2021-08-01, 16:52 مساء

أوراق عمل متنوعة لغة عربية المستوى العاشر الفصل الأول نموذج 1 نقدمها لكم بأسلوب سهل وممتع للقارئ و المتعلم

أوراق إثرائيّة لمادة اللغة العربية لآخر الفصل الأول للصف العاشر

الاختبار في كل الوحدات.

حفظ الأبيات الستة الأولى من قصيدة (كرم وإباء) صـ79 الوحدة الرابعة.

كتابة مقال تفسيري ص99، وكتابة الخاطرة صـ118.

- دروس الأدب صـ17، و 77، 127. 

-الاستماع مُشابه لطريقة نص الاستماع في الكتاب حكاية الأرض (خاطرة) صـ120.

-القراءة: نص سردي (قصة قصيرة) صـ57 مُشابه لنص (النمور في اليوم العاشر)، نص شعري صـ131 مُشابه لنص (الغبطة فكرة).

-الكلمة والجملةلا النافية للجنس 64، التواب: (النعت، البدل، العطف، التوكيد) صـ96، أسلوب القسم صـ114، كم الاستفهامية وكم الخبرية صـ138. 

-البلاغةالتشبيه صـ26، الاستعارة المكنية صـ84، الاستعارة التصريحية صـ112.

القراءة:

الجناس: اتفاق أو تشابه كلمتين في اللفظ، واختلافهما في المعنى (المغرب - المغرب).  

الطباق: الجمع بين الكلمة وضدها في الكلام الواحد (صدق – كذب) 

المقابلة: هي أن يؤتى بمعنيين أو أكثر أو جملة، ثم يؤتى بما يُقابل ذلك الترتيب... (أحب الصدق، وأكره الكذب)

الترادف: تشابه الكلمتين في المعنى، واختلافهما في اللفظ (عليل: مريض)

السجع: هو توافق الفاصلتينِ في فِقْرتين أو أكثر (في الحرف الأخير) في النثر فقط. 

ملاحظة: السجع لا يكون في الشعر، ولا في القرآن، فقط في النثر

التصريع: في البيت الشعر الأول، وهو توافق الحرف الأخير في آخر كلمة في كل شطر في البيت الأول. 

 الأساليب اللغوية:

1- الخبرية: الجمل الأسمية – الجمل الفعلية (ماضي - مضارع )

  • ما فائدة الأسلوب الخبري؟ 

ليقرر، ويؤكد  ............. ...(مع الشرح).

2-الإنشائية: الطلبي: (أمر – نهي – استفهام – نداء – تمني – ليت – عسى)

غير طلبي  (تعجب – مدح – قسم – ذم)

  • ما فائدة الأسلوب الإنشائي؟ 

يثير انتباه القارئ لما بعده أو جذب الانتباه  (التعجب أو الفخر، .....). ...(مع الشرح).

عباد الله

   فرحَ الحُفاةُ، فالسّحبُ كانَتْ رحيمةً، وتحبُّ الإحسانَ إلى عبادِ اللهِ المُحتاجين، فأمطرَت أحذيةً من مُختلفِ المقاييسِ، غير أنَّ عبدَاللهِ بن سليمان كانَ نائمًا، فلمْ يفرحْ؛ إذ لمْ يحصلْ على حذاءٍ؛ فظلَّتْ قدماهُ حافيتين. وهكذا فقدْ حدّقَ النظرَ إلى أحذيةِ النَّاسِ السَّائرين فِي الطُرقاتِ بينما يفترسُهُ الحسدُ، (والمرءُ الحسودُ ينالُ مَا يستحقُّ من عقابٍ، فاللهُ سَاهرٌ، لا تُخفى عليهِ خافيةٌ).. لقدْ وُلدَ عبدُاللهِ بن سليمان حَافيًا، ونشأَ حافيًا، ويسيرُ إلى القبرِ بقدمين حافيتين، ولكنْ إبليسُ اللعينُ وسوسَ في أُذنيهِ، وزيّنَ لهُ أنْ يصيرَ من عبادِ اللهِ مَالكي الأحذيةِ، فلمْ يرفضْ عبدُاللهِ إغراءَ إبليسِ إنَّما خضعَ لهُ..  ولمْ يكنْ يملكُ من النّقودِ مَا يكفي؛ لِشرَاءِ حذاءٍ؛ لذا لمْ يترددْ في اللحاقِ برجلٍ حذاؤُهُ جميلٌ، ثمَّ انتهزَ فرصةَ سيرِهِ في طريقٍ فرعيّةٍ تخلو من المارّةِ، فهجمَ عليهِ بخنجرِهِ الّذي ورثَهُ عن أبيهِ، وطعنَهُ فِي صدرِهِ طعنةً واحدةً، فسقطَ الرّجلُ فِي الحَالِ، فسَارعَ عبدُاللهِ إلى

الركوعِ بجوارِهِ؛ مُحَاولًا انتزاعَ الحذاءِ من قدميهِ. فقال له: هذا جزاء من أخذ الأحذية، ولم يترك لي واحدًا؟! فأجابه: ألهذا قتلتني؟! وفِي تلك اللحظةِ مرَّتْ دوريّةٌ من رجَالِ الشُّرطةِ، فقبضَتْ عليهِ، فلمْ يجرؤْ على إِنكَارِ فعلتِهِ البشعةِ، فالرّجلُ الممزقُ الصّدرِ غارقٌ فِي دمِهِ، وقد أشارَ إليهِ.. فقضى فِي السّجنِ، ولا بدَّ أنَّهُ أجهشَ البكاءَ، نادمًا تائبًا، ولعنَ إبليسَ. وفِي أحدِ الأيَّامِ، اُقتيدَ عبدُاللهِ إلى سَاحةٍ واسعةٍ، يُحيطُ بها الجندُ المُسلّحون بالبنادقِ

وسَارعَ النَّاسُ إلى الوقوفِ خلفَهم، وراحُوا يتزاحمون. وأُوقفَ عبدُاللهِ فِي وسطِ السَّاحةِ، وأُوثقَتْ يدَاهُ خلفَ ظهرِهِ ثمَّ جَاءَ رجلٌ، ووقفَ بالقربِ منهُ، وبدأَ يقرأُ فِي ورقةٍ صفراءَ.
وحين انتهى، جاءَ أهلُ القتيلِ، وابتدأَ الرّجالُ يطوفون حولَ عبدِاللهِ. اللهُ أكبر. اللهُ أكبر، وأطلقَت امرأةٌ مَا زغاريدَ حادّةً.. فِي اللحظةِ الّتي هجمَ فِيها الرَّجالُ على عبدِاللهِ بخناجرِهم.
حتّى صَارَ جسمُهُ كلّهُ ثُقوبًا، يتدّفقُ منها الدّمُ بِغزارةٍ؛ فسقطَ على الأرضِ. وهكذا دُفن حَافِي القدمين فِي حُفرةٍ، وكانَتْ نهايتُهُ عِبرةٍ للضَّالينِ الّذينَ لا يريدونَ أنْ يظلَّوا حُفاةً حتّى موتَهِم، وهذا عقاب كل ساذج لا يقنع بما لديه.

  • اذكري المعنى الضمني للعبارات المضللة باللون الأصفر في النص السابق.

............................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................

  • استخرجي من النص السابق ما يأتي: 
  • مجازًا. ......................................................................
  • حوارًا، واذكري نوعه. ........................................................
  • الحوار:..........................................................................................................................نوعه: ..................

اذكري نوع الفعلِ الغالبِ على النص، مُوضِّحًا دلالةَ استِخدَامِه ؟

 الفعل الماضي، يسجل أو يرصد أو يوثق أحداث حدثت في الزمن الماضي.

- ما نوع الضمير المُستخدم في النص؟   

  الضمير الغائب.

-ما سببُ حقدِ عبدِاللهِ على الآخرين؟ مُوضحةً ذلك بدليلٍ مِن النّصِ.

.السبب:...................................................................................الدليل:.....................................................................................

- (ألهذا قتلتني؟!).. ما نوع هذا الأسلوب؟ وما فائدته؟ 

نوعه:............ ..................فائدته: ...............................................

ما مرادف الكلمتين الآتيتين (أقبل، كالحة)؟ .....................................

ما مضاد الكلمتين الآتيتين (الباكي، الخائف)؟ ..................................

استخرجي ما يأتي من النص السابق:

مجازًا، واذكري نوعه..............................................................................

أسلوبًا لغويًا، واذكري نوعه..............................................................................

اشرحي المعنى الضمني لهذه الجملة: (إنما الغبطة فكرة). 

............................................................................

اشرحي المعنى الضمني لهذه الجملة: (لا أرى إلا وجوهًا كالحات مُكفهرّة).

............................................................................

ما الغرض الشعري لهذه القصيدة؟ 

............................................................................

شارك الملف